أبريل 13, 2022

فاطمة الخليفي: دعوة للتفكير وإثراء التراث الإسلامي في مجال النباتات والحفاظ على البيئة

أطلقت حديقة القرآن النباتية، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، باقة متنوعة من البرامج والفعاليات على مدار شهر رمضان المبارك، وذلك في إطار إسهاماتها  لإذكاء الوعي بالمجالات البيئية المختلفة، وإثراء التراث الإسلامي في مجال النباتات والحفاظ على البيئة والطبيعة.

ومن بين هذه الفعاليات المتحف النباتي، والمسابقة الرمضانية اليومية عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، ومشاركة الحديقة في النسخة الأولى من معرض رمضان للكتاب بسوق واقف، فضلاً عن إضفاء الأجواء الرمضانية في الحديقة.

وبهذه المناسبة، قالت السيدة فاطمة الخليفي، مديرة حديقة القرآن النباتية: “نحرص كل عام على تنظيم عدد من الفعاليات الرمضانية، والمشاركة بفعاليات متنوعة، بهدف نشر الوعي، وذلك ضمن حزمة متكاملة من البرامج التعليمية والمجتمعية التي نقدمها على مدار العام انطلاقًا من رؤية مستقبلية واعية تتماشى مع آفاق المقاصد الإسلامية السامية في الحفاظ على جميع النباتات باعتبارها قوام الحياة على الأرض”.

وتابعت الخليفي بالقول: “تدعو الفعاليات إلى التفكير والتأمل والتدبر، من خلال تعريف الجمهور المتنوع  بأنواع النباتات والمصطلحات النباتية، وإبراز مبادئ الشريعة الإسلامية السمحة الرامية لصون التنوع النباتي، وتسليط الضوء على أهمية صون الموارد النباتية، وكيفية المحافظة على المصادر الطبيعية والبيئية، وإبراز تعاليم الشريعة الإسلامية التي تدعو إلى حماية الموارد البيئية والحفاظ عليها من أجل الأجيال الحالية والمستقبلية”.

المتحف النباتي

وتضيف الخليفي: “قررنا جمع عدد من القطع التراثية المستمدة من التراث الإسلامي، وعرضها في المتحف النباتي تزامناً مع شهر رمضان المبارك، وذلك من منطلق اهتمام الحديقة بصون هذه القطع التراثية، بحيث يتسنى لأفراد المجتمع التعرف عليها وترسيخها عبر الأجيال حفاظًا على هذا الإرث. على أن يفتح المتحف أبوابه يومياً على مدار الشهر الكريم”.

 

ويهدف المتحف النباتي إلى تسليط الضوء على أحد جوانب الحياة الاجتماعية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، وصحابته رضوان الله عليهم، ومن ضمنها أهم أدوات المائدة التي كانت تستخدم آنذاك في الطبخ وفي تناول الطعام والشراب. كما يعرض في المتحف بعض الحبوب والثمار المذكورة في القرآن الكريم والسنة النبوية مثل القمح والتمر، وأدوات مثل النجر والرحى ونحوها.

 

مسابقة رمضانية

بدوره يقول أحمد الغريب، مساعد باحث في حديقة القرآن النباتية:” على مدار الشهر الكريم، ننظم مسابقة يومية حول الأحكام الفقهية المتصلة بالنبات، كذلك الأطعمة والشراب وما حولها من أدوات كانت تستخدم في عهد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وننشر الأسئلة اليومية عبر حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة”، مشيراً إلى أن عملية السحب، والاعلان عن أسماء الفائزين بجوائز قسيمة شرائية  تتم يومياً، وتهدف المسابقة لنشر الثقافة حول النباتات، والبيئة، والمصطلحات الدينية المتعلقة بالنباتات، وأحكامها الفقهية.

معرض الكتاب

كذلك، تشارك حديقة القرآن النباتية في النسخة الأولى من معرض رمضان للكتاب، الذي تنظمه وزارة الثقافة ممثلة في مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية، والذي يتواصل حتى 16 أبريل الحالي، في الساحة الغربية لسوق واقف، وتتمثل مشاركة الحديقة في توزيع عددٍ من الكتب المتخصصة في علم النباتات والأبحاث المتعلقة بها مجاناً على المهتمين بهذا المجال.

إضاءة ليلية

كما تتزين حديقة القرآن النباتية بإضاءة ليلية خاصة، ورموزٍ تعزز من الأجواء الرمضانية وتضفي شكلًا جماليًا مميزًا للمكان، فضلاً عن تلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم بالقراءات السبع، وذلك لمدة 10 أيام، في الفترة من 13 حتى 23 أبريل.

وتقدّم حديقة القرآن النباتية مفهومًا جديدًا في عالم الحدائق النباتية، فهي الحديقة الأولى من نوعها في العالم التي تحتوي على النباتات التي ورد ذكرها في القرآن الكريم وصحيح السنة النبوية، وتهدف إلى تعزيز ونشر المعرفة بهذه النباتات والمصطلحات المرتبطة بها ومبادئ صيانتها والحفاظ عليها.

يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات حول أنشطة حديقة القرآن النباتية وفعالياتها المقبلة في صفحات الحديقة على منصات التواصل الاجتماعي: إنستغرام (quranicgarden@) وفيسبوك (@quranicqarden.qa) وتويتر (QuranicGarden@) وقناة اليوتيوب Qur’anic Botanic Garden.

 

 

 

Map Image

Get In Touch

CLOSE




الريان - قطر

+974 445-48302

+974 445-48304

qbg@qf.org.qa

www.qbg.org.qa