18 أكتوبر 2017

مؤتمر بالتعاون مع جامعة قطر حول “النباتات البرية والطبية والمعرفة الإسلامية وحفظ النباتات”

یلتقي نخبة من العلماء والمتخصصین من داخل دولة قطر وخارجھا في مؤتمر علمي دولي بدأ الیوم، بجامعة قطر لدراسة الإمكانات الھائلة
للنباتات في قطر ومنطقة الخلیج لإنتاج أدویة آمنة وأغذیة صحیة، إلى جانب بحث سبل الحفاظ علیھا ضمن البیئة الطبیعیة في ھذه المنطقة.
كما یسعى المؤتمر الذي یحمل عنوان “النباتات البریة والطبیة والمعارف الإسلامیة وصون النبات في قطر والخلیج: منھج بیني التخصصات”
وتنظمھ الجامعة بالتعاون مع” حدیقة القرآن النباتیة “عضو مؤسسة قطر للتربیة والعلوم وتنمیة المجتمع، إلى إلقاء الضوء على التراث العریق
لاستخدام النباتات الطبیة في تراثنا العربي والإسلامي عبر أبحاث مبتكرة تجمع بین عدة تخصصات.
ویؤكد منظمو المؤتمر أھمیة ھذا الحدث لدراسة نباتات المنطقة وسبل الاستفادة منھا لإنتاج الأدویة والعقاقیر والغذاء الآمن ضمن مشاریع تنمویة
مستدامة تساھم في تقلیص الاعتماد على الاستیراد من الخارج، إلى جانب حمایتھا والحفاظ على تراث الأمة الثقافي المتعلق بھا.
وقال الدكتور راشد الكواري عمید كلیة الآداب والعلوم بجامعة قطر “إن ھذا المؤتمر یجمع بین علماء ینتمون إلى مجالات علمیة مختلفة قلما
یجتمعون في مؤتمر واحد، بینھم علماء في الطب والصیدلة والكیمیاء والأحیاء والنبات جنباً إلى جنب مع علماء في التاریخ والآثار واللغات
والأنثروبولوجیا والثقافة الإسلامیة”.
وأضاف “یبشر ھذا التجمع بمؤتمر فرید یجعلنا نتطلع إلى نتائج مثمرة تعید الأمل لملایین المرضى في الحصول على دواء آمن ورخیص مكتوب
علیھ /صُنِع في قطر/”.

وأشار إلى النباتات البریة كانت منذ بدء الخلیقة مصدراً لا ینضب لغذاء الإنسان والحیوان وسرعان ما تم التعرف على الفوائد الدوائیة لھذه النباتات
البریة وباتت لدى الكثیرین المصدر الأساسي للدواء كما یتضح من دراسة الممارسات الطبیة التقلیدیة لدى أكثر الشعوب.
وأكد الدكتور الكواري أن ھذه النباتات لاتزال تشكل مصدراً أساسیاً لكثیر مما تصنعھ شركات الأدویة الآن كما ھو معروف.
ولفت إلى أن الأبحاث العلمیة المقدمة والتي وضعھا نخبة من العلماء الأجلاء تؤكد جدوى البحوث الطبیة والصیدلیة لدراسة الإمكانات الھائلة التي
یمكن للنباتات البریة في قطر والمنطقة المساھمة بھا في إنتاج أدویة لمعالجة الكثیر من الأمراض المستعصیة ومنھا أمراض السرطان “وھي أدویة
أرخص تكلفة وأقل أضرارا وأنجح علاجاً”.

من الباحثین في ھذا المجال.
وقالت السیدة فاطمة الخلیفي مدیرة حدیقة القرآن الكریم النباتیة “یعد ھذا المؤتمر باكورة التعاون بین حدیقة القرآن النباتیة ومركز العلوم الإنسانیة
والاجتماعیة بجامعة قطر استناداً لرؤیة دولة قطر نحو تحقیق الریادة في التنمیة البشریة والاجتماعیة والاقتصادیة والتنمیة البیئیة من خلال التعلیم
والبحث العلمي”.
وأوضحت أن ھذا المؤتمر یسلط الضوء على النباتات الطبیة والمعارف التقلیدیة وضبط استخداماتھا في ضوء العلم الحدیث في وقت یشھد فیھ
العالم الیوم اھتماماً ملحوظاً بالطب الشعبي والذي قد تعتریھ العشوائیة من قِبل الأفراد وبعض الشركات التجاریة في استخدام المعارف التقلیدیة في
الطب والعلاج.
وتتطرق أوراق العمل المطروحة في المؤتمر إلى “أھمیة البحث في النباتات الطبیة والأعشاب وجذورھا العمیقة في الثقافة الإسلامیة” و”استخدام
بعض النباتات الطبیة لعلاج بعض أمراض السرطان”، و”الإمكانات الھائلة للنباتات البریة القطریة كمصدر لإنتاج الأدویة”، و”الاستخدامات
الطبیة المتعددة للبان الذي تشتھر بھ سلطنة عمان”.
كما ستطرح في المؤتمر أبحاث ودراسات حول حمایة البیئة النباتیة القطریة بطرق عضویة صدیقة للبیئة و”التركیبة الكیمیائیة لبعض نباتات
منطقة الخلیج وإمكانیة إنتاج أدویة منھا”. وطرق الحفاظ على مجموعات النبات البریة الطبیة”.
ویصاحب المؤتمر معرض لنباتات حدیقة القرآن النباتیة للتعریف ببعض النباتات التي ذكرت في القرآن الكریم والطب النبوي، ومعرض آخر
للنباتات البریة المحلیة.

26 سبتمبر 2017

مذكرة تفاهم مع رابطة الشبهانة البيئية

وقّعت حديقة القرآن النباتية مذكرة تفاهم مع رابطة الشبهانة البيئية بشأن التعاون المشترك حول صون البيئة والنبات في دولة قطر، وذلك في إطار مسؤوليتها تجاه البيئة وتحقيقاً لرؤيتها وأهدافها

01 ديسمبر 2017

مذكرة تفاهم مع مؤسسة الثقافة الإسلامية

وقَّعت حديقة القرآن النباتية مذكرة تفاهم مع مؤسسة الثقافة الإسلامية في إسبانيا، للتعاون وجلب معرض الحديقة الأندلسية إلى قطر، حيث أُقيم المعرض في قرية كتارا الثقافية خلال شهر أبريل .2018

29 إبريل 2019

معرض إكسبو بكين 2019


شاركت حديقة القرآن النباتية بالمعرض الدولي للبستنة “إكسبو 2019″، الذي افتتح في بكين عاصمة جمهورية الصين الشعبية

Map Image

Get In Touch

CLOSE




الريان - قطر

+974 445-48302

+974 445-48304

qbg@qf.org.qa

www.qbg.org.qa